‏ اعثر على افضل المدارس والجامعات التي تعلم درجة البكالوريوس هنا!

‏ اعثر على افضل المدارس والجامعات التي تعلم درجة البكالوريوس هنا!

معلومات مفصلة حول مواقع الدراسة المختلفة

أنقر على الروابط أدناه للقراءة عن الدراسة في بلدان مختلفة. سنقدم لك حقائق عامة عن الدول والأنظمة المحلية للتعليم العالي، والرسوم الدراسية، وهيكيلية العام الدراسي، وإمكانيات الدراسة للطلاب الدوليين وأكثر من ذلك بكثير. ستجد أيضا بعض النصائح المفيدة والمعلومات العملية حول التأمين الصحي، وتأشيرات الطلاب وتكاليف المعيشة.

إمكانيات التعليم العالي في جميع أنحاء العالم

أصبحت الدراسات العليا سواء درجات الماجستير، أو الماجستير في إدارة الأعمال، أو المساقات القصيرة منتشرة على نحو متزايد في الاقتصاد الحديث الذي يتميز بالتخصص والعولمة. في الواقع، إن إزدياد وتطور درجات الدراسات العليا والدبلوم والشهادات في بعض البلدان أعلى الآن من الإزدياد والتطور في درجات البكالوريوس. تتوفر درجات الماجستير والدكتوارة والمساقات في كل حقل أكاديمي تقريبا في الآلاف من الجامعات حول العالم. يستطيع من يريد متابعة تحصيله الدراسي ايجاد كلية وبرنامج يفي باحتياجاته.

هناك العديد من الأنواع المختلفة من الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الأخرى في جميع أنحاء العالم. على الرغم من أن التفاصيل تختلف من بلد إلى آخر، تصنف معظمها في واحدة من عدة فئات، مثل:

  • الجامعات العامة التي تركز على كل من البحث والمساقات الدراسية وتقدم مجموعة واسعة من التخصصات الأكاديمية؛
  • كليات إدارة الأعمال التي تركز على ماجستير إدارة الأعمال وغيرها من الشهادات العليا التي تتعلق بالأعمال التجارية؛
  • المؤسسات التقنية التي تركز على التخصصات الأكاديمية المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات؛
  • المؤسسات الفنية التي تركز على التخصصات الفنية مثل النحت والرسم والمسرح والرقص.
  • مؤسسات التعليم التي تركز على درجات للمهنيين الذين يدرسون في مستويات التعليم الابتدائية والثانوية.

يتوقع الطلاب الذين يلتحقون ببرنامج درجة الماجستير تقدمه جامعة ذات توجه بحثي القيام بمشروع بحثي أو كتابة أطروحة بحثية بالإضافة إلى دراسة مساقات دراسية. قد تتطلب برامج الماجستير التي تعلمها مؤسسات أخرى القيام بمشروع معين، ولكنها تميل عموما إلى التركيز أكثر على المساقات الدراسية أو الخبرة العملية. تتطلب تقريبا كل برامج الدكتوراة بحوثا وكتابة أطروحة.

قد يفكر الطلاب في الدراسة في الخارج، خصوصا إذا كانوا مهتمين في دراسة تخصصات أكاديمية على درجة عالية من التخصص مثل دراسات الأعمال التجارية الدولية ودراسات الشرق الأوسط. يدرس عدد متزايد من الطلاب على كل مستويات التعليم العالي (على مستوى دراسات الكلية أو الجامعة). وفقا معهد اليونسكو للإحصاء التابع للأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) (UIS)، يقارب عدد الطلاب الذين يدرسون في الخارج 4 ملايين في السنة، أي ضعف 2 مليون طالب درسوا في الخارج في 2000. يشكل الطلاب القادمون من شرق آسيا والمحيط الهادئ 28 في المئة من هذا المجموع، في حين يشكل الطلاب القادمون من أمريكا الشمالية وأوروبا نحو 15 في المئة. تعتبر الصين والهند وجمهورية كوريا من أكثر الدول التي ترسل معظم الطلاب للدراسة في الخارج. يدرس حوالي 6 في المئة من الطلاب من آسيا الوسطى، وحوالي 5 في المئة من الطلاب من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى في الخارج، مما يجعل الطلاب من تلك المناطق أكثر الطلاب تنقلا في العالم. أهم الوجهات الحالية للطلاب الدوليين هي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واستراليا وفرنسا وألمانيا واليابان.

يلتحق العديد من الطلاب في برامج الدراسات العليا عبر الإنترنت أو برامج التعلم عن بعد التي تدرس في بلدان أخرى غير البلدان التي يقيمون فيها. هؤلاء الطلاب غير مدرجين في الأعداد التي يصدرها معهد اليونسكو للإحصاء، لذا فإن العدد الإجمالي للطلاب الدوليين أعلى إلى حد ما، ومن المحتمل أن يصل إلى أكثر من 4 ملايين.

يفكر للطلاب في الدراسة في الخارج لمجموعة متنوعة من الأسباب، منها:

  • القدرة على الاختيار من بين أفضل البرامج في العالم في حقل أكاديمي معين. بالإضافة إلى ذلك، بعض التخصصات الأكاديمية متوفرة فقط في عدد قليل من البلدان، أو أن أفضل البرامج متوفرة في مناطق معينة فقط. على سبيل المثال، سيجد شخص مهتم بالدراسات البوذية أفضل البرامج في تايلاند.
  • الدراسة في بيئة ثقافة مختلفة. ينبغي على الطلاب الذين يتابعون درجات الماجستير أو الدكتوراة أو المساقات في الدراسات الإقليمية التفكير في برنامج يدرس في المنطقة التي تتعلق بها الدراسة للاستفادة من الانغماس الكامل في الحياة الثقافية. بالإضافة إلى ذلك، يكتسب الطلاب الذين يخططون للعمل في مهن في إدارة الأعمال الدولية على خبرة لا تقدر بثمن من العيش في ثقافة أخرى.
  • تحسين المهارات اللغوية إذا كان البرنامج يدرس بلغة مختلفة عن اللغة الأم للطالب. بالإضافة إلى ذلك، بالرغم من أنه يتم تدريس العديد من برامج الماجستير والدكتوراة الدولية باللغة الإنجليزية حتى في البلدان التي لا تتحدث اللغة الإنجليزية، لا تزال لدى الطلاب الفرصة لزيادة مهاراتهم اللغوية من خلال الدراسات الإضافية أو التواجد في المجتمعات المحلية.

ينبغي على الطلاب الذين يفكرون في دراسة درجة عليا أخذ العوامل التالية بعين الاعتبار عند اتخاذ قرار الدراسة في جامعة في إحدى جامعات بلادهم أو الدراسة في الخارج:

  • تكلفة البرنامج، بما في ذلك نفقات المعيشة. توفر بعض الدول برامج رخيصة أو حتى مجانية، ولكن نفقات المعيشة المرتفعة قد تزيد من التكلفة. بالرغم من ذلك، تقدم العديد من الدول والجامعات منحا دراسية وأنواعا اخرى من المساعدات المالية، وتستهدف بعض هذه المنح والمساعدات الطلاب الدوليين. تختلف الدول أيضا على نطاق واسع بشأن الفترة التي يسمح بها للطلاب الأجانب العمل، وبعض الدول لا تسمح للطلاب الدوليين للعمل على الإطلاق. كما تختلف تكاليف التأمين الصحي على نطاق واسع من بلد إلى آخر.
  • نوعية التعليم المكتسب، بالنسبة إلى التكاليف والعوامل الملموسة للدراسة في الخارج، مثل العيش داخل ثقافة معية والمهارات اللغوية. بالرغم من أن جميع برامج الماجستير تفي بمعايير عالية المستوى، تتنوع أساليب التعليم بشكل كبير بين مختلف الكليات والبرامج والثقافات. بالإضافة إلى ذلك، يجد بعض الطلاب أنهم يتعلمون أقل عند دراستهم بغير لغة الأم.
  • المهارات اللغوية المطلوبة. قد يحتاج الطلاب الذين لا يتقنون لغة تدريس مساق دراسة معين دراسة سنة إضافية أو إتقان اللغة. قد يتقن الطلاب في بعص الأحيان اللغة من خلال الدراسة في بلدهم الأصلي، ولكن يحتاجون في حالات أخرى قضاء سنة إضافية في الخارج.
  • نوع الدراسات المقدمة، مثل الدراسة بدوام جزئي مقابل الدراسة بنظام كامل، عبر شبكة الإنترنت والتعلم عن بعد. تتطلب معظم البلدان من الطلاب الدوليين الذين يقيمون في البلاد بفيزا طالب الدراسة بدوام كامل ومنتظم. ومع ذلك، يمكن للطلاب الذين يعيشون بالفعل في بلد آخر بناء على تصريح عمل متابعة الدراسة بشكل غير جزئي/دراسة غير منظمة. بالإضافة إلى ذلك، توفر البرامج عبر الإنترنت وبرامج الدراسة عن بعد قدرا كبيرا من المرونة.
  • التأثير على أفراد العائلة، للطلاب الذين ترافقهم عائلاتهم. قد يحتاج أفراد العائلة مهارات لغوية، وبعض الدول لا تسمح للأزواج والزوجات بالعمل حتى لو كان الطالب يستطيع العمل.

تفحص الجامعات من مختلف أنحاء العالم. إذا كنت تعرف ما تبحث عنه، يمكنك النقر مباشرة على البلد أو على البرنامج الذي تريده. أو خذ وقتك في التصفح والقراءة عن البرامج المثيرة للاهتمام المتوفرة في العالم.